متى نقضي على ظاهرة التسول، تقرير لأحمد الشقيري و فراس بنقة

1تعليق
قراءات : 3٬841 29 يوليو 2012 قضايا محلية ,

بالرغم من محاربة الدولة لظاهرة التسول إلا أنها في ازدياد مزعج، و السبب يعود إلى أن حرفة التسول اصبحت مهنة مدرة لمدخول مرتفع على الرغم من قلة المجهود البدني و الفكري. و مما يساعد في انتشار هذه الظاهرة طيبة الناس المفرطة التي اتاحة مساحة عريضة لدخول الكثير من ضعاف النفوس عالم التسول. و رغم كثرة التعاميم من وزارة الأوقاف و الإمارة، و تكرار تنبيه أئمة المساجد، إلا أن الناس بسبب حبها للخير تدعم المتسولين و خاصة في أيام رمضان. و رحم الله عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال: “لست بالخب و لا الخب يخدعني” فعلينا أن نكون أكثر تنبها لهذه المسألة

المقاطع التالية صورت هذه القضية عملياً:

مقطع لأحمد الشقيري في برنامج خواطر و الذي اوضع احصاءات مخيفة لعدد المتسولين في السعودية و المبالغ التي ينفقها الناس عليهم سنوياً

مقطع فراس بقنة في برنامج يومك معي ٢، حيث تقمص شخصية المتسول و مارس طرقهم المختلفة، و أنهى المقطع بنصائح مفيدة

شارك أصدقائك التدوينة :

إقرأ المزيد من تدويناتى :

التعليقات

  • فعلا الظاهره في ازدياد بل اصبح الأن يطرقون ابواب البيوت ولم يكتفو بالتسول في الشوارع والمساجد.

    رد

اكتب تعليق