عندما تعيش فصول السنة كاملة في نفس اللحظة

0تعليق
قراءات : 2٬821 20 أبريل 2012 أخبار, قضايا محلية , ,

كان الطقس صبيحة يوم الجمعة 13-4-2012 جميلاً و هادئاً، و كان لدي بعض الأقارب الذي سيسافرون في ذلك اليوم، و بعد الغداء، توجهنا للفندق لحمل الأمتعة و التوجه لمطار الملك فهد الدولي في المنطقة الشرقية، و سبحان الخالق، يتغير الجو إلى رياح شديدة عاتية، و لولاً الطائرة و أن الرحلة دولية لما تجشمنا خطر الطريق إلى المطار، و في الطريق المطار (من يعرف ذلك المطار يعرف أن طريقه طويل!!) بدأت الغيوم بالإشتباك بسرعة هائلة، ثم بدأت البرق  و الرياح مستمرة، و إذا بزخات المطر تتوالى سريعاً و بأحجام كبيرة، و في الطريق الصحراوي كانت الرياص تسف الرمال بشدة و المطر يثبطه حتى تراكمت بقع طينية على الطريق الاسفلتي مما أوجب علي تخفيف السرعة بشكل كبير، بالرغم من أننا متأخيرن على الطائرة، لكن الجو ينذر أن الرحلة ستتأخر لا محالة (وهذا ماحدث)، و من الزاوية الأخرى كان أشعة الشمس تسطع و بقوة، و لذا رأيت فصول المناخ المتعددة في نفس اللحظة، مطر، رياح، غبار، شمس!!

بعد الاستدارة حول المطار باتجاه صالة المغادرين أصبحت الشمس خلفي، و المطر مستمر مما أعطى منظراً لا يمكن نسيانه

قوس المطر في مطار الملك فهد الدولي

قوس المطر في مطار الملك فهد الدولي

و هذه الصورة تظهر شدة الرياح التي أرقصت أشجال النخيل

مطار الملك فهد الدولي

مطار الملك فهد الدولي

حتى إن أعمدة الإنارة كانت تترنح

و بحكم أني أنهيت مهمة إيصال الأقارب إلى المطار، و بقي من في الوقت متسع قبل صلاة المغرب، عرجت على طعس (تل ترابي) على خط المطار، يقصده الشباب للتسلية و تسلقه بسياراتهم، و رأيت منظر بديعاً لأشعة الشمس التي تحاول اختراق احدى السحب

أشعة الشمس خلف السحابة

أشعة الشمس خلف السحابة

و هنا تجمع فلول الشباب مستمتع بأجواء المطر، و قد استمتعت بالمشاهدة (فقط) دون المشاركة

شارك أصدقائك التدوينة :

إقرأ المزيد من تدويناتى :

اكتب تعليق