بكسار: أحد الإنجازات العظمى لستيف جوبز

1تعليق
قراءات : 4٬783 14 نوفمبر 2011 النجاح , , , ,
هذا الرجل العقبري سيظل ملهماً للكثيرين لفترة طويلة، فقد أبدع في عدة مجالات، و وضع أسقفاً عالية في كثير من الصناعات، و لعنا نضع جانباً كل ما يقال من كلام عن ستيف جوبز كونه الرجل خلف الماك، و الآيبود، و الآيفون و الآيباد، و الرجل الذي دب الحياة في شركة أبل مرة أخرى.. دعونا حالياً نتذكره كرجل جلب السعادة و الفرح من خلال الفن و الرسم للعالم عن طريقة مشروعه الجانبي الصغير المسمى: ستوديو بكسار Pixar Studio
 
في عام 1986 قبل أن يسمع الناس بشخصيات بزز و وودي Buzz & Woody الرسومية اشترى جوبز مجموعة الجرافيكس من جورج لوكس (أفلام لوكس George Lucas‘ Lucasfilms) و في ذلك الوقت لم تعن هذه الصفقة أي شيء سوى خيال. كانت بكسار متخصصة في صناعة و بيع الكمبيوترات المتقدمة ذات الإمكانات المتطورة (في حينها) على الحكومة الأمريكية و استديوهات ديزني.
و من أجل تسويق منتجاتها، قررت الشركة انتاج بعض الأعمال الرسوم المتحركة القصيرة، و لذا قامت بتوظيف جون لاستر John Lasseter و الذي يعتبر اليوم أفضل من قدم الرسوم المتحركة على الاطلاق، فكان الغرض من ضمه لفريق العمل هو اظهار امكانات هذه الأجهزة التقنية المتقدمة، و قدمت أعماله القصيرة في معرض SIGGRAPH  و هو أكبر معارض الكمبيوتر، لغرض لفت الانتباه للأجهزة.
الغريب في الأمر أن ردود أفعال مهووسي التقنية كانت مغايرة، فقد كان اعجابهم بالقصة فاق كثيراً اعجابهم بتقنية الحاسب!! فقد كان المقطع يروي قصة ساحرة بين اثنين من المصابيح المكتبية، حتى ذكر لاستر Lasseter انه تعرض لقصف من الأسئلة حول ما إذا كان أحد المصابيح الأم أم الأب للمصباح الصغير!!
فكانت النظرة الثاقبة لجوبز حين قرر أنه لن يستمر في تجارة الهاردوير، فقرر في عام 1990 بيع قسم الهاردوير لشركة بكسار بكل ما فيه لشركة Vicom Systems، و التفرغ تماماً لصناعة الأفلام الكرتونية، و لم يمضي وقت طويل حتى وقعت شركة بكسار عقد مع استديوهات ديزني لصناعة عدة أفلام كرتونية، و في عام 1995 تم عرض أول هذه الأفلام و هو فيلم قصة لعبة Toy Story الذي نجح بمقاييس عالية في عالم الأفلام الكرتونية.

فيلم قصة لعبة Toy Story

خلال 16 عام قامت بكسار بانتاج 12 فيلماً كل منها كانت محطمة لمبيعات صندوق التذاكر، حتى وصلت ايرادات الشركة عالمياً إلى 6.3 مليار دولار، و هو دخل غير مسبوق في عالم صناعة الأفلام، كما حصدت أفلامها على 26 جائزة اوسكار Academy Awards، و 7 جوائز  Golden Globes، و 3 Grammy Awards، و العديد من الجوائز و التقديرات الأخرى.
و في عام 2006 استحوذت ديزني على شركة بكسار بصفقة قيمتها 7.4 مليار دولار، ليكون ستيف جوبز (في حياته) أكثر فرد يمتلك أسهم في شركة ديزني.
لم يكن جوبز الشخص الذي اخترع قصة شخصية نيمو، أو شخصة وويدي في فيلم قصة لعبة، و لكنه الشخص الذي حدد الاحتياجات المطلوبة لصناعة هذه الشخصيات. لم تصبح بكسار على ما هي عليه عندما اشتراها جوبز، لكن قدرتة النافذة على رؤية الفرصة و اتخاذ القرار المناسب، هي دليل على شخصيته الفريدة التي جعلت منه ملهماً لروّاد النجاح.
و سؤالي لك، هل مررت بحادثة استطعت أن ترى من خلالها فرصة خفية غيرت من حياتك و لو شيء صغير، شاركنا بتجربتك
شارك أصدقائك التدوينة :

إقرأ المزيد من تدويناتى :

التعليقات

اكتب تعليق