فيلم مؤثر جداً: عمرة مسلمي مدينة مونترو السويسرية

0تعليق
قراءات : 2٬621 05 يوليو 2011 دعوة, youtube , , ,

فيلم مؤثر عن رحلة 15 رجل و 10 نساء من مسلمي مدينة مونترو السويسرية (منهم مسلمون جدد) لأداء العمرة و زيارة المدينة، مجملهم من الشباب، و الغالب لم يعمل عمرة في حياته و لم يخطر له أنه سيتسنى له الحضور لمكة.

انقدحت الفكرة عندما عرض إمام أحد المساجد في مونترو على الأستاذ أحمد الرماح عمل رحلة عمرة لمجموعة من المسلمين و التركيز على فئة الشباب الذي تعصف بهم الفتن في بلادهم و تحيط بهم الملذات و الشهوات من كل جانب، و مثل هذه الرحلة ستعزز الإنتماء لدينهم و تنمي عزتهم بأنفسهم و تميزهم عن غيرهم، و بما أن مثل هذه الفكرة بحاجة لدعم مادي قوي، عرض هذا المنشط  على عائلة المهيدب فرحبوا بها أشد الترحيب و تولوا أمر الجانب المادي بكامله فجزاهم الله. و قد استغرقت التحضيرات ما يقرب 6 أشهر لإنهاء الأمور الإدارية و الحكومية، حتى خرجت هذه الفكرة المنشودة إلى حيز الوجود، و أدى هؤلاء المسلمون عمرتهم بعد أن قضوا 5 أيام في مكة، و أسبوعاً في المدينة.

من المشاهد الواضحة: تأثر هؤلاء الأشخاص كثيراً بهذه الرحلة، و ارتفاع المستوى الإيمان حتى وصل ذروته عندما حطت أقدامهم الحرم المكي ليقفوا أمام الكعبة في مشهدها المهيب الذي مر به كل مسلم سيمى في زيارته الأولى لمكة. أمر آخر هناك تمسك رائع من قبل الشباب بالزي الإسلامي المحافظ، من حجاب المرأة، و مجارات الشباب لإخوانهم العرب بلبس الثوب العربي، و بعضهم لبس الشماغ و العقال في منظر مرح و جميل.

مما يستفاد من هذه التجربة:
أن الأفكار دائماً تبدأ بحلم فإذا ما آمن به صاحبه و اجتهد في تحقيقه إنقلب إلى واقع

حطم القيود التي أمامك، فليس تحقيق الحلم يأتي على طريق مفروش بالورود، و لكنه يمتاز بالكثير من الحواجز التي تختبر صدقك، فهؤلاء الأخوة أخذ الأمر معهم 6 أشهر، و كان من السهل أن يعودوا أدراجهم و يتركوا هموم هذا الأمر

كثير من التجار لديهم جوانبهم الخيرة، و مستعدون أن يبذوا من حر مالهم في وجوه الخير و مساعدة الآخرين، لكن يجب أن تعرف كيف تقنعهم بفكرتك

حاول اقتناص الأعمال التي يكون نفعها متعدي للغير، فهؤلاء الشباب الذين أدوا العمرة كيف سيكون تأثيرهم على من حولهم في بلدهم عند عودتهم عندما لمسوا كرم إخوانهم المسلمين الذين لم يعرفوهم من قبل، و كيف هي اللوحة الجميلة التي سيرسموها للأخوّة و التآلف الإسلامي الذي يفتقده المجتمع الغربي

المعذرة أطلت كثيراً، في جعبتي الكثير من المعاني و الفوائد التي يمكن أن نخرج بها من هذه القصة، و لكن الوقت تأخر فيجب أن أخلد للنوم، و الآن أترككم مع المقطع

أعتذر و بشدة عن المقطع الموسيقي في البداية مقطع، فلم أستطع تغييره، و لكنه هكذا وصلني

شارك أصدقائك التدوينة :

إقرأ المزيد من تدويناتى :

اكتب تعليق